مدرسة طوخ الأقلام الإعدادية المشتركة
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  مسابقةالبرلمان المدرسى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
esaamsaad



المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 27/02/2013

مُساهمةموضوع: مسابقةالبرلمان المدرسى   الأربعاء فبراير 27, 2013 8:38 pm


رئيس المجلس












بسم الله الرحمن الرحيم ... السادة الحضور زملائى الأعزاء أعضاء البلمان المدرسى لمدرسة طوخ الأقلام الإعدادية المشتركة بإدارة السنبلاوين التعليمية تحية عطـــــــرة .. وبعد
بسم الله افتتح اليوم الإثنين الموافق 11 / 2 / 2013 م الموافق 1432 هـ جلسة البرلمان المدرسى المدرسى لمدرسة طوخ الأقلام الإعدادية المشتركة .
وأود فى بداية الجلسة ندعو الله عز وجل أن يحفظ مصرنا من كل مكروه وأن يحفظها من أى أزمة اقتصادية اللهم أمين .
والآن تعالوا بنا نبدأ جلستنا اليوم والتى تم تخصيصها لمناقشة موضوع هام من الموضوعات التى تهم كل فرد وكل بيت من بيوت مصر كلها ألا وهو ( من أجل تعليم بلا دروس خصوصية )
 فالدروس الخصوصية خطر داهم يهدد المجتمع المصري حيث أنها تستهلك طاقات الشعب وأموالهم ومضيعة للوقت وعلينا جميعا أن نضع نصب أعيننا مواجهة هذا الخطر الذي يهدد أوقاتهم وأموالهم ويجعلهم مشتتين بين طرق شرح مختلفة بين المعلم في المدرسة وفي الدرس والطالب محدودي الدخل يضيع وسط هذا الطوفان الدروس الخصوصية فقلة دخله تمنعه من أخذ درس خصوصي فعلينا جميعا أن نواجه .
وهناك بديل لهذه الدروس وهي المجموعات المدرسية التي توافق متطلبات الطالب محدودي الدخل وحاجات المجتمع بشرط المرغوب فيه وبناء علي ذلك نفتح باب المناقشة أن تؤدي علي النحو وألفت نظر السادة الأعضاء إلى الإلتزام بالآداب العامة لجلسات البرلمان وحرمة المكان فأرجو من كل عضو غلق تليفونه المحمول وألا يتكلم بدون إذن وفى دوره .... وعدم الإطالة أو الإسهاب فى الكلام بلا فائدة ....
وأشكركم زملائى الأعزاء .. وأدعو السيد /آيه إبراهيم محمد عبد المطلب أمين سر الجلسة لتلاوة محضر الجلسة ..
أمين السر
شكراً سيدى الرئيس ..... السادة الأعضاء الموقرين جلسة اليوم من برلمان مدرسة : طوخ الأقلام الإعدادية المشتركة تشتمل على طلبى إحاطة
 الأول مقدم من العضو : سوزى أحمد على حول سبب انتشار هذه الظاهرة بكثرة فى هذه الأيام وخصوصاً عند طلاب الشهادة العامة .
 الثانى مقدم من العضو : محمد محمود صالح حول سلبيات وإيجابيات الدروس الخصوصية
 اقتراح مقدم من السيد وكيل المجلس : محمد أحمد عبد الحميد حول كيفية الحد من هذه الظاهرة ثم يعقبها رد من الأعضاء حول هذه الظاهرة .
وفى النهاية نتلو التوصيات التى وصل لها المجلس بخصوص موضوع الجلسة والتصديق عليها شكراً سيدى الرئيس .
رئيس المجلس

العضـــــو
آيه عثمان محمد


رئيس المجلس

العضـــــو
محمد السيد رزق


رئيس المجلس

العضـــــو
آيه محمد شحاته

رئيس المجلس


العضـــــو
سوزى أحمد على

























رئيس المجلس





وكيل المجلس
محمد أحمد عبد الحميد













رئيس المجلس

العضـــــو
آيه محمد شحاته

























رئيس المجلس

العضـــــو
محمد السيد رزق













رئيس المجلس

العضـــــو
محمد محمود صالح

























رئيس المجلس

العضـــــو
غادة مصباح عوض الله
































رئيس المجلس

العضـــــو
آيه عثمان محمد











رئيس المجلس






أمين الســــــــــــر








رئيس المجلس والآن اسمحوا لى أن نفتح باب المناقشة حول هذا الموضوع الهام والخطير فليتفضل العضو / آيه عثمان بالتحدث

يلجأ الطالب للدروس الخصوصية وذلك لضيق وقت الحصة ورغبته في المزيد من الشرح وقلة استيعابه داخل الحصة
شكراً سيدى الرئيس ..

العضــو محمد السيد رزق فليتفضل .

إذا أردنا معالجة ظاهرة الدروس الخصوصية لابد من تطبيق نظام المجموعات المدرسية بطريقة صحيحة وتغيير مفاهيم الطلاب عن الدروس الخصوصية على أنها مضيعة للوقت وإهدار للمال العام ودخل الأسرة
شكراً سيدى الرئيس ..


العضــو محمد السيد رزق فليتفضل .

بالنسبة لدور مدير المدرسة في القضاء علي هذه الظاهرة قالت وجدنا أن كثير من مديري المدارس يطبقون المجموعات المدرسية وغير قادرين علي التحكم في المدرسين الذين يعطون الدروس الخصوصية

وصلنى طلب من العضو / سوزى أحمد على حول أسباب انتشار هذه الظاهرة
العضو/ سوزى أحمد على فلتتفضل بالتحدث

نلاحظ انتشار الدروس الخصوصية التي من الممكن أن تعتبر احدى المشكلات الدراسية فلابد من الاهتمام بها حيث أن معظم
الطلاب يلجأون لها بقصد الاستفادة ولكن تكون النتيجة عكسية في بعض الاحيان وتؤثر على الدراسة لذلك أريد أن أعرف:
 ما سبب انتشار هذه الظاهرة؟؟
بالرغم أننا نلاحظ أن للدروس الخصوصية فوائد مثل:
* ارتفاع المستوى التحصيلي للطلاب
* يساعد في دخول المجال الجامعي الجيد
* يساعد الطالب على تغيير الجو
*التعرف على أصدقاء جدد
*تساعد في زيادة العلاقات الاجتماعية
*تزيد من ثقة الطالب بنفسه
*تخفف عن الطالب بسبب وجود من يعتمد عليه
صبحت ظاهرة الدروس الخصوصية ظاهرة منتشرة بكثرة هذه الأيام وخصوصا عند طلاب الشهادة العامة، الأمر الذي أدى إلى اعتقاد بعض الطلاب أن مسألة نجاحه متوقفة عليها. حتى وإن لم
تكن لديه القدرة المادية للحصول على الدروس الخصوصية، إلا أنه يصر على أخذها سواء أكان فعلا محتاج لها أم لا.
طبعا هذه الدروس لا تقتصر على طلاب الشهادة العامة فقط بل تعدت حدودها لتصل إلى طلاب المراحال الأبتدائية والإعدادية. فما السبب في ذلك؟؟؟هنا تتبادر العديد من الأسئلة لأذهننا... هل يكمن السبب في قلة خبرة معلمي المدارس الحكومية؟! أم صعوبة المناهج وصعوبة فهم الطلاب لها؟! أم أن السبب هو ضعف المستوى الدراسي للطلاب؟! أم أن هذه الدروس أصبحت "موضة" والكل يحب التباهي والتفاخر بحصوله عليها؟
وفى النهاية اتوجه إلى السادة المسئولين للرد على هذه الإستفسارات المتعددة حول هذا الموضوع .
شكراً سيدى الرئيس ..

نحول طلب العضو إلى سوزى أحمد على إلى السادة المسئولين من وزارة التربية والتعليم للتعرف على الأسباب التى أدت إلى انتشار مثل هذه الظاهرة وطرح مجموعة من المقترحات والتوصيات لمواجهة تلك الظاهرة .
والآن وصلنى طلب تعقيب من السيد وكيل المجلس السيد / محمد أحمد عبد الحميد فليتفضل




 وهناك مقترحات تمكن الطالب من الاستغناء عن الدروس الخصوصية على المدى القريب ومنها
1-المواظبة على حضور الحصص بالمدرسة بصفة منتظمة مع الانتباه التام لشرح المدرس، وكتابة الملاحظات الضرورية عن كل ما يراه مهما ومفيدا أثناء الحصة للرجوع إليه عند المذاكرة.
2- الاستعانة بالكتب الخارجية التي تعاون الطالب على فهم ودراسة بعض المواد الصعبة.
3- سؤال المعلم عن الموضوعات التي يجد الطالب صعوبة في استعابها وفهمها.
4- تنظيم مواعيد المذاكرة، وعمل الجداول اللازمة للمذاكرة والتفرغ التام لذلك من أول السنة الدراسية
5- حل المشكلات الاسرية التي قد تعوق الطالب عن المذاكرة.
6- تشجيع ولي الأمر للطالب على الإعتماد على نفسه وعدم الإلتجاء إلى الدروس الخصوصية التي ثبت ضررها والتي لا يلجأ إليها إلا الطلاب الكسالى والفاشلون.
الدروس الخصوصيـة,,,حاجة كماليـة
شكراً سيدى الرئيس .

وصلنى طلب من العضو آيه محمد شحاته تطلب التحدث فلتتفضل

تعد الدروس الخصوصية أحد أهم المشاكل التى تواجه الأسرة المصرية وتؤكد الدراسات الحديثة أن الإنفاق العائلى على الدروس الخصوصية بلغ 15 مليار جنيه بجانب 1.5 مليار تذهب لشراء الكتب الخارجية فى الوقت الذى نعانى فيه من معدل النمو المنخفض.
والمشكلة ليست اقتصادية فقط بل لها آثارها الاجتماعية الخطيرة على الطلاب فى المستقبل فهى تعودهم على الاعتمادية والاتكالية والخمول العقلى وعدم خلق مشروع باحث جيد يبحث عن المعلومة والمعرفة بأسلوب علمى معاصر.
وانطلاقا من ضرورة معالجة هذه الظاهرة ووضع الحلول الملائمة لها عقد مركز النيل للإعلام بالقاهرة بالتعاون مع جمعية رابعة العدوية مؤخرا حلقة بحثية تحت عنوان الجمعيات الأهلية وسبل مواجهة الدروس الخصوصية.
شارك فيها نخبة كبيرة من خبراء التربية وعلماء الدين وأدارتها د. راوية هلال شتا مدير مركز النيل للإعلام بالقاهرة ود. مصطفى الحمادى رئيس مجلس إدارة جمعية رابعة العدوية وقد حرصنا على نقل ما دار فيها فى السطور التالية:
فى البداية تحدث د. مصطفى الحمادى الأستاذ بكلية الزراعة جامعة عين شمس ورئيس مجلس إدارة مسجد وجمعية رابعة العدوية مؤكدا أن هذه الحلقة البحثية تمهيد للمؤتمر الموسع الذى ستعقده الجمعيات الأهلية خلال الفترة المقبلة.
وأضاف أن مشكلة الدروس ننظر إليها كمجتمع مدنى كمشكلة كبيرة جدا بدأت تستشرى منذ فترة طويلة وللأسف الشديد لم تضع لها الحكومات السابقة الحلول لمواجهتها فاستشرت وزادت وهى مشكلة مصرية صميمة ولذلك كما تسببنا فيها يجب أن نحلها.
وأشار د. الحمادى إلى أن الإحصائيات الموجودة تقول أن 69% من الطلبة يأخذون دروسا خصوصية وهذه النسبة تشمل الطلبة من المرحلة الابتدائية وحتى الثانوية وتزداد من مرحلة إلى أخرى. وشكراً سيدى الرئيس .
أمامى طلب إحاطة تعقيب من العضو محمد السيد رزق فليتفضل

السيد رئيس السادة الأعضاء ويلفت أراء بعض المسئولين إلى أن مؤلفى الكتاب المدرسى مظلومون، لأن المؤلف عندما يؤلف الكتاب يسلم الأصول للوزارة ثم تحوله الوزارة إلى مركز تطوير المناهج والمواد التعليمية والكوادر الموجودة به أنصاف مؤهلة!!
وتحت مسمى الإضافة وإعادة الصياغة يغيرون فى المواد ويحذفون أشياء ويضيفون أشياء أخرى فهؤلاء الأشخاص قليلو الخبرة يشوهون ما قدمه المؤلف وبالتالى تخرج الكتب المدرسية من هذا المركز مخالفة للأصول التى وضعها المؤلف مما يحدث الخلل والاضطراب لدى المدرس والطالب واللجوء للكتاب الخارجى.
كما أنه يحدث أحيانا إدخال لمقررات جديدة وتقرر فى المدارس دون أن يتدرب عليها المدرسون تدريبا كافيا وجيدا وهذا واقع وأول مرة حدث فيها هذا كل سنة 1970م عندما أدخلت الرياضيات الحديثة أول مرة فى مصر وكان المدرسون يتدربون ليلا وفى النهار يدرسون للأولاد.. المادة جديدة وفيها فكر جديد إنما تدرس بطريقة تقليدية وبالتالى انتفى الهدف منها. شكراً سيدى الرئيس .
أمامى طلب إحاطة ثانى من العضو / محمد محمود صالح حول سلبيات وإيجابيات الدروس الخصوصية فليتفضل
أسباب اللجوء إلى الدروس الخصوصية :
باتت معروفة من تكدس الفصول وضعف النظام التعليمي و كثرة المواد الدراسية و طول مقررات مختلف المواد و كثافتها واختلاف قدرات التلاميذ و طاقاتهم ،وتقصير الأهل في متابعة أولادهم وهذه الظاهرة تزداد خطورة إن لم تعالج الأسباب المؤدية إليها لأن المتضرر الحقيقي ألأبناء الذين تعودوا التلقين بدل التفكير والتعلم والمسؤولية على عاتق الجميع إذا قام كل فرد بمسؤولياته وواجباته لذا ينبغي أيضاً للوزارة الانتباه لذلك..
سلبيات الدروس الخصوصية:
@ لها آثارها الاجتماعية الخطيرة على الطلاب فى المستقبل فهى تعودهم على الاعتمادية والاتكالية والخمول العقلى وعدم خلق مشروع باحث جيد يبحث عن المعلومة والمعرفة بأسلوب علمى معاصر.
@لها آثارها اللإقتصادية على الأهل لما يطلبه المدرسين من مبالغ طائلة مقابل مايتلقاه الطلاب من دروس.
@
بهذا تؤثر الدروس الخصوصية المؤدى عنها على العلاقة التربوية ،ممايؤدي الغياب خلال الساعات الرسمية .
@هذا الوضع قد يحول المدرس دون وعي منه إلى آلة تعمل ليل نهار في دوامة لا تسمح له بأوقات الراحة و الترفيه و التفكير و تجديد المعارف... مما قد يجعله سجينا لنمط من السلوك قد يؤثر سلبا على مستوى أدائه وإتقانه لمهامه و على مصداقيته كحامل لأمانة ثقيلة على عاتقه...

center] إيجابيات الدروس الخصوصية:[/center]
@ تشكل الدروس الخصوصية ضرورة لازمة لبعض التلاميذ الذين يعانون من صعوبات في التعليم و التحصيل أو الذين تتوافق قدراتهم على التعلم مع أنشطة معينة قد لا يركز عليها المدرس خلال مواجهته لفصل مكتظ أو أمام ضغط كثافة المقررات الدراسية ..... كما يمكن أن تكون الدروس الخصوصية ضرورية بالنسبة لبعض العينات من التلاميذ ذوي الحاجات الخاصة فيما يتعلق بالتحصيل و القدرة على الإدراك....الخ.
العضو / غادة مصباح تتطلب التحدث فلتتفضل .
الدروس الخصوصية ة في مصر، سوق سوداء للتعليم
70% من الطلاب يتلقون دروساً خصوصية تستنزف 15 مليار جنيه من دخل الأسر.
القاهرة – من محمد ج. عرفه
كشفت دراسة أعدها مركز المعلومات في مجلس الوزراء المصري أن ما بين 61- 77 في المائة من طلاب المدارس في السنوات الدراسية المختلفة يحصلون على دروس خصوصية، فيما أشارت إحصاءات رسمية إلي أن هذه الدروس الخصوصية التي تجرمها وتحاربها وزارة التعليم تكلف الأسر المصرية قرابة 15 مليار جنية سنويا (3.3 مليار دولار).
وقالت الدراسة، التي أوردت مجلة "المصور" الحكومية في عددها الصادر في 30 أيلول/سبتمبر 2005 خبر عنها، والتي شملت ألف أسرة مصرية، أن متوسط إنفاق الأسرة على الدروس الخصوصية يعادل حوالي 90 دولارا شهريا (500 جنيه) في حين أن هذا الرقم يمثل الدخل الشهري للعديد من الأسر، وأن الدروس تكثر في المرحلة الثانوية في حين تبلغ 50 في المائة من الطلاب في المرحلة الابتدائية.
وأشارت الدراسة إلى أن نسبة من يأخذون دروسا خصوصية تزيد أو تقل، وفقا لمستوى دخل الأسرة، ففي حين تقل النسبة إلى حوالي 61 في المائة في الأسر صاحبة الدخل الاقتصادي المنخفض تزيد إلى 77 في المائة في الأسر ذات الدخل المرتفع، وأن النسبة الكلية تقارب 69 في المائة من الطلاب، كما أن الإقبال على الدروس لم يعد معبراً عن ضعف مستوى الطالب ولكن لضمان المزيد من الشرح والحصول على مجموع أفضل.
وكان طلاب مصريون فازوا بالمراكز الأولى في امتحان الشهادة الثانوية في 17 تموز/يوليو 2005 اعترفوا أن سرّ تفوقهم يرجع إلى الدروس الخصوصية التي تلقونها في العديد من مواد الدراسة، بعدما أصبحت هذه الدروس لا غنى عنها للطالب وللمدرسين الذين يعتمدون عليها في تحسين مصادر الدخل.
وكشفت أسر العديد من الطلبة والطالبات الذين كرمهم وزير التعليم المصري لحصولهم على المراكز العشر الأوائل على مستوى البلاد، أن الدروس الخصوصية سواء المنزلية أو في "مجموعات التقوية" داخل المدارس ومراكز التعليم المختلفة لعبت دورا حاسما في التفوق، حيث أخذ غالبيتهم دروسا خصوصية في نصف المواد الدراسية تقريبا بسبب الشكوى من ضعف التحصيل الدراسي في المدارس أو لتحسين المستوى. وتمثل الدروس الخصوصية إحدى القنوات الحديثة لاستنزاف دخل الأسرة المصرية، حيث يتراوح إنفاق الأسرة الواحدة على التلميذ الواحد في السنة الدراسية مقال حوالي خمسة دروس في خمس مواد دراسية ما بين 500 إلى 900 جنيه، تشكو دراسات رسمية من أنها أثرت حتى على خطط التنمية الرسمية، هي والعديد من مظاهر الإنفاق الأسري المستحدثة مثل الإنفاق علي الهواتف الجوالة والوجبات السريعة الجاهزة، وكان لها دور في إضعاف دخول العديد من الأسر. شكراً يا ريس .

العضو آيه عثمان تتطلب الكلمة .. فلتتفضل .
سيدى الرئيس .. السادة الأعضاء .
أننى أود أن أسرد بعضا الحقائق والإحصائيات عن الدروس الخصوصية
15 مليار جنيه سنويا للدروس الخصوصية
وأظهرت نتائج آخر الإحصائيات أن الدروس الخصوصية تلتهم سنويا ما بين 12 و15 مليار جنيه من ميزانيات الأسر المصرية، التي تلجأ في كثير من الأحيان إلى الاقتراض لسداد أجور المدرسين الخصوصيين.
وكشف استطلاع للرأي أجراه مركز المعلومات بمجلس الوزراء مع عينة من أولياء الأمور أن 60 % من الأسر التي لديها أبناء في مراحل التعليم قبل الجامعي تعاني من ظاهرة الدروس الخصوصية، وأن 37 % من الأسر التي لديها ابن أو أكثر يحصل علي دروس خصوصية تنفق أقل من 100 جنيه شهريا، بينما بلغت نسبة الأسر التي تنفق ما بين 100 إلي 250 جنيها شهريا نحو35 %

شكراً للعضو المحترم
أمامى طلب موقع عليه من بعض الأعضاء بقفل باب المناقشة الموافق على قفل باب المناقشة يتفضل برفع يده .. موافقة
والآن أدعوكم جميعاً إلى سماع توصيات وقرارات البرلمان المدرسى والتصويت عليها وذلك لرفعها للمسئولين عن التعليم فى مصر للدراسة وإيجاد حلول لهذه الظاهرة الخطيرة
فليتفضل السيد أمين سر المجلس .........
إذا طبقت المجموعات المدرسية بطريقة صحيحة يلتزم فيها كل معلم بتوصيل المعلومة للطالب ويستوعب الطالب المعلومة بطريقة سليمة لنجاح الطالب ولم يلجأ للدروس الخصوصية .
قرارات المجلس
1-بناء علي ما تقدم لابد من تطبيق المجموعات المدرسية بطريقة صحيحة تحبب الطالب فيها ولا يلجأ لأخذ درس خصوصي .
2-لابد من تكاتف جهود أكثر لوسائل الإعلام لمواجهة هذه الظاهرة وهي ظاهرة الدروس الخصوصية .
3-لابد من إتباع ضمير واعي للمعلم وذلك باعتبار الطلاب من أبنائه ومراعاة ذلك .
و رفعت الجلسة
الموافق على هذه التوصيات يتفضل برفع يده ...... موافقة .
إذاً ترفع التوصيات إلى المسئولين عن التعليم فى مصر لدراستها وإيجاد أفضل الحلول والمقترحات لمواجهة هذه الظاهرة الخطيرة .
والآن ترفع الجلسة . وتعود لإنعقاد فى موعدها
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


مع تحيات أسرة الإعلام التربوى
بمدرسة طوخ الأقلام الإعدادية المشتركة
إدارة السنبلاوين التعليمية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مسابقةالبرلمان المدرسى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة طوخ الأقلام الإعدادية المشتركة :: الاذاعة المدرسية والصحافة-
انتقل الى: